الوثيقة
محافظات

إطعام قرى ”حياة كريمة” وسداد ديون الغارمات أبرزها.. قبس من نور تحقق أهدافها التنموية والاجتماعية

الوثيقة

اطلقت جمعية قبس من نور المركزية بالتعاون مع المبادرة الرئاسة لتطوير الريف المصري "حياة كريمة" ،عددا من المبادرات خلال شهر رمضان وعيد الفطر ضمن دورها الإجتماعي الرائد في دعم القرى الأكثر احتياجا، وحققت الجمعية خلال شهر رمضان المبارك كافة أهدافها الخيرية والاجتماعية لتحقيق رسالتها التنموية والتي بدأت منذ تأسيس الجمعية قبل 15 سنة، من خلال الوصول إلى القرى الأكثر احتياجا.

وكشفت الدكتورة منار الخضرجي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية قبس من نور، أن الجمعية عملت في 5 محافظات خلال شهر رمضان وقدمت خدمات تنوعت بين توزيع المواد الغذائية الأساسية واللحوم، سداد ديون الغارمات، إفطار الصائمين، توزيع الملابس، وتجهيز مطابخ مركزية لإطعام الأسر الأكثر احتياجا طوال العام، وذلك ضمن التعاون المتكامل بين الجمعية والمبادرة الرئاسية حياة كريمة.

واضافت أن الجمعية قدمت تجهيزات للعرائس خلال شهر رمضان الي جانب توزيع مبالغ نقدية في مصارف سداد ديون الغارمات وسداد مصروفات المدارس للطلاب وعلاج حالات مرضية طارئة.

ولفتت الخضرجي إلي أن الجمعية تنتهج مبدأ ثابت في قضية سداد ديون الغارمات يعتمد على إنقاذ الأمهات الغارمات من مصير الحبس قبل الوصول إلى طريق المحاكم، وهو ما يمثل قيمة مهمة بالنسبة للجمعية التي تعمل على حفظ كيان الأسرة وحمايتها من التفكك تحت وطأة الأزمات الطارئة والتي نرى أنفسنا قادرين على حلها بالتدخل المبكر قبل تفاقمها وتحولها إلى كارثة.

وتابعت : وصلنا إلى المناطق والقرى الأكثر احتياجا في محافظات القاهرة، الجيزة، البحيرة، الدقهلية وأسوان، والتي تدخل في المرحلة الأولى من مبادرة حياة كريمة، لتوزيع المواد الغذائية على الأهالي، إلى جانب إجراء بحث كامل حول إحتياجات كل قرية تمهيدا لتغطيتها خلال الفترة المقبلة.

وأكدت أن الأقسام المختصة داخل الجمعية تجري مسح كامل لكل المناطق التي وصلت إليها القوافل لإعداد دراسة اجتماعية وتنموية شاملة حول احتياجات كل منطقة وسبل رفع المستوى الاقتصادي للاهالي، وتحسين البنية التحتية بالتعاون مع المبادرة الرئاسة حياة كريمة لفتح آفاق للاستثمار في كل منطقة وتغيير أوضاعها للأفضل، وهو الهدف الرئيسي للمبادرة، والفكر الذي تمارس من خلاله الجمعية أعمالها.
وقالت نائب رئيس مجلس إدارة جمعية قبس من نور إن الجمعية تصل إلى كل مكان في الجمهورية من خلال شراكتها مع أكثر 300 جمعية قاعدية أقليمية لتوصيل المساعدات المختلفة إلى المستفيدين من خدماتها من الآسر الأكثر احتياجا، وان الجمعية تمارس دور تنموي واجتماعي مهم في أبعد نقطة في مصر بوادي العلاقي بأسوان وتمكنت من تحقيق نتائج إيجابية جدا من خلال العمل التنموي الشامل هناك مع أجهزة الدولة المختلفة وبالتعاون مع المبادرة الرئاسية حياة كريمة، وستشهد الفترة المقبلة مضاعفة لدور الجمعية بالمنطقة كونها مصنفة ضمن المناطق الأفقر في مصر.


وتجدر الإشارة إلى أن قبس من نور هي جمعية مركزية تابعة لوزارة التضامن الإجتماعي خاضعة لأحكام القانون رقم 149 لسنة 2019، ومشهرة منذ عام 2006، وهي مظلة لـ300 جمعية قاعدية على مستوى الجمهورية، وتم قيدها كجمعية مركزية برقم 864 لسنة 2018، واكتسبت الجمعية صفة النفع العام بقرار رئيس مجلس الوزارء رقم 1899 لسنة 2019.

وتحوز الجمعية عضوية الشبكة العربية لمحو الأمية، والاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة، والأكاديمية العربية للتدريب، وفازت الجمعية بعدد من الجوائز الأقليمية والدولية لدورها في بناء الإنسان وتحقيق التنمية المجتمعية الشاملة من خلال أهدافها في محاربة الفقر وتلبية احتياجات المجتمع وتطويره بواسطة تبني وتطبيق مباديء التنمية المستدامة وتمكين المرأة في المجتمعات الهامشية، وأبرز تلك الجوائز، جائزة مؤسسة جولد مان ساكس الأمريكية لعام 2013 ، وجائزة منظمة العالم الاسلامي للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) في مجال التعليم والتربية غير النظامية لعام 2017، بترشيح من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، وجائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل اداء خيري في الوطن العربى عن عام 2020 من المنظمة العربية للتنمية الإدارية بجامعة الدول العربية، بترشيح من وزارة التضامن الإجتماعى.

1ab25c41afc73cd921bab21f848ba3d9.jpeg
c00350c18f89877c50866111786d22f0.jpeg
c7f90a57f304017ce50cd96aa3dcde8a.jpeg
c9ea88fbf5c539a84a922ada5008305f.jpeg

محافظات