الوثيقة
بيت الخبرة عطاء بلا حدود في حب الوطن .. دعم الدولة في أزمة كورونا .. وقد مساعدات للعمالة المنتظمة من خلال صندوق...محافظ القليوبية ينعى المشير طنطاوي: كان رجلًا عسكريًا عظيمًااليوم.. انطلاق معرض ”العين للكتاب” بمشاركة 100 دار نشر و50 متحدثًاتذوق بصري وورش فنية للأطفال بقصر ثقافة القليوبيةبالصور.. الصالون الثقافى بشمال سيناء يناقش الإعلام الوطنى ودوره فى تشكيل الوعىبالصور.. محافظ القليوبية يتابع مشروعات بحى شرق وغرب شبرا الخيمةمحافظ الشرقية يوجه بتوفير وظائف بالقطاع الخاص ومعاشات تكافل وكرامة لبعض المواطنينبعثة منتخب مصر للسباحة بالزعانف تستعد للسفر للمشاركة في بطولة العالم بكولومبيالأول مره في الشرق الأوسط وافريقيا ... بطولة العالم للكيك بوكسينج علي ارض المحروسةخالد حنفي رئيسا للجنة الثقافة والإعلام بالاتحاد الإقليمي للجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصةافتتاح مقر الحملة الوطنية لدعم الرئيس للإعلام السياسي بالإسكندريةالمجلس العالمي للتسامح والسلام يثمن تدشين الرئيس السيسي ”الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان”
شؤون عربيةودولية

في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت .. رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام يطالب بكشف الحقيقة ومحاسبة المجرمين

الوثيقة


يعيد الرابع من شهر اغسطس هذا العام ذكرى حزينة للشعب اللبناني حيث هزّت العاصمة اللبنانية واحدة من أقوى الانفجارات التي سُجّلت في التاريخ، والتي خلفت آلاف الضحايا بين قتيل وجريح وتشريد، وتسببت في دمار هائل للممتلكات وسبل العيش.
وفي هذا اليوم الحزين، ادان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام معالي احمد بن محمد الجروان، هذه الجريمة المدمرة، وقال معاليه ان هذا اليوم هو ليس ذكرى لان الجرح لا يزال مفتوح، يعيشه اللبنانيون كل يوم، ولم يكن هذا اليوم يومًا عاديًا بالنسبة للبنان فقط بل للعالم اجمع.
وقدم معالي الجروان تعازيه لذوي الضحايا، وطالب بكشف الحقيقة ومحاسبة المجرمين. وأكد معاليه ان لبنان هو بلد الفكر الحر ودور النشر العملاقة، وبلد المعرفة والعلم والتعايش المشترك والثقافة والسياحة حيث كان مقصداً لكل دول العالم.
وأشاد معالي الجروان بحب اللبنانيين للحياة رغم كل الظروف التي مروا بها وقال ان حب الحياة هو الترياق المجدي في وجه التطرف والإرهاب. ودعا اللبنانيين الي التكاتف والتعاون والتواجد حيث يوجد الوجع للتخفيف عن الموجوع ومساعدة المحتاج.
ودعا معالي الجروان أعضاء المجلس العالمي للتسامح والسلام وشركاءه والمجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب لبنان وشعبه، ودعا جميع الدول إلى دعم وتقديم المساعدة اللازمة وتجديد الأمل في أننا سنبقى مع شركائنا في الإنسانية على الرغم من كل الآلام التي تجتاح لبنان وسط أزمات متعددة، وتجديد الأمل في ان يتجاوز لبنان هذه الازمة ليعود لبنان أفضل مما كان بلد التسامح والعيش المشترك والسلام ويعود لبنان سويسرا الشرق، واكد اننا جميعا سنواصل العمل حتى يتحقق هذا الأمل.

الوثيقة

شؤون عربيةودولية