الوثيقة
الإسلام السياسي

محمد يسري يكتب:

في ذكرى مقتله.. شكوك حول الشخصية الحقيقية لزعيم تنظيم داعش الإرهابي

أبو بكر البغدادي
أبو بكر البغدادي

لا تزال شخصية زعيم تنظيم داعش الإرهابي الحالي غامضة، ولم يعرف أحد صورته كما لم يظهر مرة واحدة في تسجيل مرئي يعلن فيه عن نفسه، كل ما هو معروف عنه فقط أن اسمه أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، وكل ما هو متوافر عنه من معلومات لاتزال مجرد اجتهادات من بعض المتخصصين.

أما مؤسس التنظيم الإرهابي أبو بكر البغدادي فقد نالت شخصيته جانبا من هذا الغموض، رغم تردد اسمه في السابق كثيرا، منذ انهيار العراق عام 2003، وظهور ما يسمى بدولة العراق الإسلامية التابعة لتنظيم القاعدة.

لم يظهر البغدادي الذي تمر اليوم الذكرى السنوية الأولى على الإعلان المفاجيء من قبل الولايات المتحدة الأمريكية التخلص منه، سوى مرتين الأولى كانت في التسجل المصور، الذي أعلن فيه توليه الخلافة، من أعلى منبر جامع النوري، بمدينة الموصل العراقية في إبريل عام 2014م، ورغم غيابه التام عن المشهد منذ ما يقرب من عامين، ظهر البغدادي الأربعاء 22 أغسطس 2018، في تسجيل صوتي، بدلا من ظهوره في "فيديو" أو تسجيل مصور، ليرد على الأنباء التي أكدت وفاته أكثر من مرة ظهر في تسجيل، الأمر الذي يزيد الشكوك حول هوية صاحب التسجيل، بل وشخصية البغدادي نفس، إلى أن ظهر للمرة الثانية في تسجيل مرئي بثته مؤسسة الفرقان- إحدى الأذرع الإعلامية للتنظيم- في إبريل 2019.

وبالتالي فمنذ تاريخ إعلان الخلافة، لم يظهر البغدادي للعلن عن طريق التسجيلات المصورة، مثل قادة وزعماء التنظيمات الكبرى الأخرى، كما كانت الحال دائما مع أسامة بن لادن الذي كانت شخصيته معلومة للجميع، وكان يخرج في تسجيلات مصورة؛ ليشاهده العالم كل فترة يوجه فيها رسائله لمن يريد، وكذلك أيضا أيمن الظواهري من بعده، وشبيه بهما أيضا أبو محمد الجولاني زعيم أحرار الشام أو جبهة النصرة سابقا الذي باتت صورته وشكله مألوفين للجميع من خلال تسجيلات الفيديو التي يظهر فيها بشكل مستمر.


وفاة البغدادي أكثر من مرة

وهناك شكوك حول حقيقة البغدادي، وهل هو لقب أم شخصية حقيقية، خاصة مع كثرة الإعلان عن وفاته أو إلقاء القبض عليه، أكثر من مرة، أبرزها ما حدث بعد تحرير الموصل في يوليو 2017م، وأكد التنظيم الإرهابي وقتها، عبر أذرعه الإعلامية فى مركز قضاء تلعفر، غرب الموصل، مقتل زعيمه البغدادي بدون تحديد أي تفاصيل أخرى، داعياً مسلحيه إلى مواصلة ما سماه "الثبات فى المعاقل".

وذكر داعش أن إعلان اسم خليفته الجديد سيكون في وقت قريب، محذراً عناصره من "الإنجرار وراء الفتن".

وسبق هذا الاعلان أخبار تحدثت عن إلقاء القبض على البغدادي كما رجحت الخارجية الروسية مقتله في ضربة جوية في مايو 2017م.


البغدادي.. لقب أم شخصية حقيقية

ويثير هذا الغموض حول شخصية أبي بكر البغدادي أمير تنظيم داعش الإرهابي عددا من التساؤلات، أبرزها هل هو شخصية حقيقية أم مجرد لقب لعدد من الأشخاص، أم أنه ليس هناك شخص بهذا الاسم علي الإطلاق؟

ويرجح هذه الاحتمالات لجوء الجماعات المسلحة ومنها تنظيم القاعدة إلى استخدام الكنى والأسماء وإطلاقها علي من يتقلد منصبا قياديا في الجماعة أو الحركة ويطلق على عدد من الشخصيات، مثلما هو الحال مع لقب "سيف العدل" الذي اطلق على ثلاثة أشخاص في وقت واحد، وهم: محمد ابراهيم مكاوي، وصلاح الدين عبد الحليم زيدان ومصطفي ابو اليزيد، والثلاثة أدرجتهم الولايات المتحدة الأمريكية على قوائم الإرهاب في صفوف تنظيم القاعدة، ورصدت مبالغ طائلة مقابل الإدلاء بمعلومات عن كل منهم على حدة باعتباره صاحب اسم "سيف العدل".

 

لماذا التسجيلات الصوتية فقط؟

 

وما يزيد الشكوك أيضا حول حقيقة البغدادي ظهوره تفضيله الظهور في تسجيل صوتي، وليس فيديو مصور، وهو ما يزيد حالة الغموض حول هوية صاحب التسجيل رغم تشابه الصوت مع تسجيلات سابقة للبغدادي، ويعيد ذلك إلى الأذهان ما وقع لسلفه أبو عمر البغدادي زعيم الدولة الإسلامية في العراق، الذي ورث عنه أبو بكر البغدادي تركة العراق، وضم إليها الشام تحت اسم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وكانت تقارير استخباراتية أشارت إلى أن شخصية أبو عمر البغدادي مجرد شخصية وهمية، يقوم بها ممثل وهو ما أكده نشطاء في بغداد وتطابق مع ما أقره الجنرال كيفن بيرنجر الناطق باسم الجيش الأمريكي بأن"أمير"تنظيم"دولة العراق الاسلامية" الملقب بـ"ابو عمر البغدادي"اسمه الحقيقي"خالد المشهداني"أيضاً، وهو من الطارمية، شمال بغداد، ويكنى بـ"ابو زيد" وأكد بيرنجر ان"البغدادي شخصية وهمية تم اختراعها للتمويه على زعامة "أبو ايوب المصري.

وكان تنظيم"القاعدة" أعلن عام 2006 اندماجه مع ست مجموعات أخرى لتشكيل"دولة العراق الاسلامية"وعين البغدادي"اميراً "للتنظيم الجديد. وأكد بيرنجر ان"الصوت الذي كان يذيع خطب البغدادي في التسجيلات الدعائية كان لأحد الممثلين وان المصري هو الزعيم الحقيقي للتنظيم.

وتبقى التساؤلات المشروعة مطروحة على مائدة البحث فهل كانت شخصية أبي بكر البغدادي أمير تنظيم "داعش" الإرهابي حقيقية أم وهمية؟ وهل كان هناك ممثلون يؤدون التسجيلات الصوتية باسمه؟ وما سر استخدام أسماء الخلفاء الراشدين وارتباطها ببغداد لأكبر قياديين في التنظيم مثل أبي عمر البغدادي، وأبي بكر البغدادي؟

 

غموض حول شخصية الخليفة الجديد

ويدعم هذه الفرضية بشكل كبير ذلك الغموض الذي يكتنف اسم زعيم داعش الجديد الذي لم يعلن التتظيم الإرهابي عن صورته حتى الآن، مكتفيا باسم غامض يكاد يكون صفة لشخص وليس اسما له، وهو أبو إبراهيم القرشي الهاشمي، ومن المعلوم أن لصفة القرشية والهاشمية، كما جاء في البداية والنهاية للحافظ ابن كثير النص التالي :( اجتمع الصحابة يوم السقيفة على أن الإمارة لا تكون إلا في قريش , واحتج الصديق بالحديث في ذلك , حتى أن الأنصار سألوا أن يكون منهم أمير مع أمير المهاجرين فأبى عليهم الصديق ذلك)، وهو ما يتطابق مع الحديث الصحيح " " الأئمة من قريش"، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " الناس تبع لقريش في هذا الشأن، مسلمهم تبع لمسلمهم وكافرهم تبع لكافرهم ." متفق عليه.

ابو بكر البغدادي تنظيم داعش ابو إبراهيم القرشي تنظيم القاعدة الدولة الإسلامية العراق والشام الوثيقة

الإسلام السياسي