الوثيقة
”ابدأ بنفسك” تدعم الرئيس لاستكمال بناء مصر 2030 وتشيد بجهوده في أزمة سد النهضةاحتفالية فنية بنادى سيتى كلوب شبين الكوم بحضور الفنان أحمد سعد.. صوراختيار د.هاجر أبو جبل أول رئيسة للجمعية العمومية للمجلس العالمي للتسامح والسلاممغامرة في علبة ليل .. مركب سندريلا بميدان الكيت كات يعمل بدون ترخيص ويقدم شيشة لرواد المكان وبه العديد من المخالفاتغداً .. يوم الوفاء لتكريم الدكتور محمد السنوسي بحضور بعض القيادات المصرفية والشخصيات العامهالاتحاد المصري لكمال الأجسام ينعي فقيده البطل العالمي اسلام محمدطارق السيد المدير الفني للترسانه : مجلس الشواكيش يوفر كافة الامكانيات للصعود مجدداً للدوري الممتاز الموسم المقبلسامح الشاذلي رئيسا للاتحاد المصري للغوص والإنقاذ بالتزكيةالاعلامي إسلام السويسي :نفخر كمصريين بالخارج بمبادرة الرئيس السيسي ”حياة كريمة” ونعتبرها ثورة اجتماعية في الريف المصريالعراق.. مصرع 36 شخصا في حريق بمستشفى خاص لعلاج مرضى كورونا بالناصريةأسرة التحرير تهنيء اللواء كمال وفائي بمناسبة زفاف نجله الدكتور محمد إلى الدكتورة ميرنا ماهر الزواويممر زنجزور ، إنجاز تاريخي لأذربيجان
الإسلام السياسي

انتفاضة إسلامية ضد فيلم أمريكي مسيئ للمسيح

بوستر دعائي للفيلم
بوستر دعائي للفيلم

أثار فيلم  The First Temptation of Christ  الذى انتجته شركة نتفليكس الأمريكية موجة من الغضب بين المسلمين في الشرق الأوسط وعدد كبير من دول العالم الإسلامي؛ بسبب إساءته للمسيح والسيدة العذراء عليهما السلام. 

 يظهر الفيلم المسيح "عليه السلام"، كمثلي الجنس، والسيدة العذراء مدمنة مخدرات. 
ويدور الفيلم حول المسيح، الذي يجلب ضيفًا مفاجئًا "أورلاندو" لمقابلة العائلة، وذلك فى خلال فترة عيد الميلاد، لتكتشف مع مسار الأحداث أن المسيح على علاقة حميمية مع أورلاندو، كما جسدوا "الله" فى شخص حى الأمر الذي أثار موجة من الغضب بين المسلمين بجانب المسيحيين باعتباره إساءة للقيم الدينية الثابتة. 

وعبر المسلمون عن غضبهم من هذه التصرفات غير المسؤولة فيما أكد الداعية السلفي حسين مطاوع أن الفيلم يحمل إساءة بالغة للمسلمين قبل المسيحيين وتطاولا على نبي من أنبياء الله إضافة لتطاوله على الذات الإلهية، مشيرًا إلى أن الركن الرابع من أركان الإيمان عند المسلمين هو الإيمان برسل الله تعالى ومن لا يؤمن بذلك يكون خارجا عن الدين، وقد اعتبر الإسلام الإساءة لأنبياء الله ضمن أكبر الكبائر التي تخرج صاحبها من الملة كما توعده بالعذاب المقيم في الآخرة لأنهم المبلغين عن ربهم وهم صفوة خلقه. 

فيما اشتعلت موجة كبيرة من الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي بين المسلمين في جميع أنحاء العالم. 
وتزامن ذلك مع موجة عارمة من الغضب المسيحي في العالم وقدم القطاع الإنجيلي في البرازيل دعوى للكونجرس البرازيلي حول الفيلم المسئ واعتبر أعضاء في البرلمان الفيلم "تجديفا مبتذلا وغير مقبول حتى لو جاء المحتوى في شكل كوميدي. 

فيلم مسئ للمسيح غضب عالمي الوثيقة

الإسلام السياسي